الفرق بين المدن الذكية والذكاء الإصطناعي

ا

كما تحدثنا في المدونة السابقة عن الفرق بين الذكاء والأتمتة فهناك أيضا خطأ شائع يقع فيه الكثير عند الحديث عن موضوعين شيقين ومنتشرين بين الناس هذه الأيام هما (الذكاء الإصطناعي Artificial Intelligence) و (المدن الذكية Smart Cities). وبما أن كلمتي الذكاء Intelligence والذكاء Smartness لهما نفس الترجمة العربية فهنا يقع اللبس.
في الحقيقة أن الفرق كبير جداً. دعونا نتطرق لمفهوم المدن الذكية وبعض تطبيقاتها. المدينة الذكية هي المدينة التي يستخدم فيها كثير من التقنيات والحساسات والأنظمة لإدارة مرافقها بكفاءة أكبر وتزويد مسؤوليها بالمعلومات المهمة عن المدينة وعن مايجري فيها لتساعدهم في اتخاذ القرار وكذلك لمساعدة ساكني تلك المدينة لحياة أفضل. ويتم التركيز في المدينة الذكية على المواطن الذكي Smart Citizen و التعليم الذكي Smart Education والبلدية الذكية Smart Municipality والصحة الذكية Smart Health والنقل الذكي Smart Transportation والطاقة الذكية Smart Energy والحكومة الذكية Smart Government والمباني الذكية Smart Building والزراعة الذكية Smart Agricultural. قد يزيد البعض مايحلو له على هذه العناصر. فمثلاً في الصحة الذكية يكون المستشفى لديه نظام معلوماتي صحي Health Information System ولديه تطبيق يربط بين المريض بملفه في المستشفى، وحجز المواعيد باستخدام هذا التطبيق مثلا. وكذلك يستطيع المريض الدخول لمرافق المستشفى بدون الحاجة لتصريح وعليه فكل الاجراءات تتم بشكل الكتروني. ويستطيع الطبيب أن يتخذ القرار بناء على مايجمع لديه من معلومات تظهرها له هذه الأنظمة وكذلك يستيطع مدير المستشفى أن يتخذ القرارات كقرارات التوسع والتوظيف وغيرها بناء على هذه البيانات والمعلومات. وهذه مجرد أمثلة توضيحية لما يمكن أن نسميه مستشفى ذكي.
وهذا ليس من الذكاء الإصطناعي في شئ. أما أنظمة الذكاء الإصطناعي في المستشفى فمثلاً: نظام يقوم بالتخطيط لعملية جراحية بشكل تلقائي، أو نظام يستطيع أن يحدد الأورام في الأشعة بدون تدخل الطبيب أو أخصائي الأشعة.
إن الذكاء المقصود في المدن الذكية Smartness يكون على مستوى التطبيق Application Layer، وذلك بعمل التكامل المطلوب للانظمة وجمع البيانات اللازمة. أما الذكاء المقصود في الذكاء الإصطناعي فهو طبقة أعلى تأتي على طبقة التطبيق يمكن أن نسميها Intelligence Layer. ولذلك لايوجد لدينا خوارزميات للمدن الذكية لأنها مجموعة من الأنظمة التي تجمع وتتكامل وتصمم لهدف جمع البيانات وتسهيل حياة المواطن. كما أن المدن الذكية هي مجرد مفهوم Concept، لايمكن أن نحققه بتطبيق واحد مثلاً. بل بعدة تطبيقات وأنظمة وحساسات. كما لايوجد حدود لأنظمة المدن الذكية ( لايوجد حد أعلى أو حد أدنى). أما الذكاء الإصطناعي فخوارزمياته كثيرة، وبمجرد أن تطبق إحداها أو تبتكر واحدة فستحقق الذكاء الاصطناعي. وليس بالضرورة أن تتكامل مع أنظمة أخرى.

عن الكاتب

سالم العلياني
سالم العلياني

متخصص في الذكاء الاصطناعي وتعلم الالة وعلوم البيانات.. حاصل على الدكتوراة من جامعة ولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية. استاذ جامعي وCIO .. هنا أكتب في فلسفة العقل البشري وعلوم الذكاء الإصطناعي والمستقبل.

اضافة تعليق

سالم العلياني

سالم العلياني

متخصص في الذكاء الاصطناعي وتعلم الالة وعلوم البيانات.. حاصل على الدكتوراة من جامعة ولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية. استاذ جامعي وCIO .. هنا أكتب في فلسفة العقل البشري وعلوم الذكاء الإصطناعي والمستقبل.

التواصل

أي مقال سأكتبه يكون المستهدف منه المتخصص فسأكتب ذلك في بداية المقال بإذن الله.

سأقدر كثيراً التعليقات التي تثير التساؤلات، وتناقش الأفكار، وتثري الموضوع..