منصة سليم لإدراة مرض السكري والتنبؤ بتطورات المرض

م

في قمة الذكاء الإصطناعي العالمية في جنيف قمت بعرض منصة سليم Saleem التي قمنا بإنشائها بعد بحث علمي. وقبل الحديث عن سليم فإنني لابد أن أذكر الزميل عبدالرحمن كامل، أحد الباحثين في الفريق وهو الشريك المؤسس لمنصة سليم. في الحقيقة أن عبدالرحمن أحد أفضل التقنيين الذين عرفتهم في حياتي فهو متعدد المواهب، من التقني المتمكن إلى الباحث المبدع إلى الرياضي والمصور إلخ. بالمختصر من يعرف عبدالرحمن يعرف أنه من نوع باحثي ستانفورد و إم آي تي وهو مكسب كبير لأي شخص يعمل معه.

نعود لمحور حديثنا..

مرض السكري هاجس كبير للعالم أجمع وللسعودية ودول الخليج خاصة. تشير الإحصاءات أنه من بين كل أربعة سعوديين هناك شخص مصاب بالسكري. وبعض الإحصاءات تشير إلى أكبر من هذا الرقم. بجانب ذلك هناك ميزانيات كبيرة تصرف على هذا المرض تصل لمليارات الريالات سنوياً، في معالجة المرضى ومعالجة التطورات التي تحصل لهم منه. مرض السكري مرض غير معدي وأغلب الأمراض المزمنة الغير معدية يمكن تجنبها أو تخفيف أو تأخير تطوراتها باتباع أسلوب حياة أفضل.

في جنيف أعطاني ممثل منظمة الصحة العالمية World Health Organization (WHO) في قمة الذكاء الاصطناعي مجلة خاصة بمشروع السكري الذي تم تسميته (السكري المتنقل mDiabetes) والتي يتم فيها التوعية باستخدام الرسائل النصية SMS. في الحقيقة أن الهدف من مشروع هو توعية الناس بأهمية تغيير نمط الحياة لتجنب وتخفيف تطورات مرض السكري.

كان هدفنا في البداية هو عمل منصة عربية لما يسمى Quantified-Self والتي تعني في المجمل مراقبة الذات وتسجيل كل حياتك وأعمالك وغذاءك وخلافه. لكن بعد أن عملنا لفترة ليست بالقصيرة مع بعض الباحثين والأطباء المختصين بمرض السكري وجدنا عدة مشاكل من أرض الواقع. وسأسرد باختصار بعض هذه المشاكل:

  • بيانات المرضى ليست مخزنة بشكل إلكتروني، بل أكثرها ورقي.
  • المريض يتابع نفسه شهريا وقراءات السكري لديه في ورقة يرسلها بالواتسآب لطبيبه نهاية الشهر أو يحضرها بنفسه للعيادة في حال كان منتظماً.
  • المريض لا يواظب على مراجعة العيادة.
  • المريض لايلتزم بأخذ الجرعات من الأنسولين المحددة من الطبيب.
  • المريض لايمارس أي نشاط بدني ولايهتم بالحمية الغذائية الصحية.
  • الطبيب يتغير في كل مراجعة، فليس لدى المريض طبيب واحد يعرف كل تاريخه المرضي.
  • الطبيب المجتهد يتابع مرضاه على الواستآب لكن يجد صعوبة في معرفة التاريخ المرضي للمريض من الواتسآب.
  • الصورة غير مكتملة عند الطبيب عن مرضاه ولايعرف عنهم إلا مايخبروه به من معلومات قد تكون ناقصة أو غير دقيقة.
  • يستغرق الطبيب المجتهد وقت كبير في مراجعة الملف وسؤال المريض والذي في الغالب قد يكون كبير سن ولايجيب بدقة أو بوضوح عن الإستفسارات.
  • بمجرد خروج المريض من العيادة فإنه يعتمد على نفسه في تحديد أوقات الجرعات أو المراقبة للذات ويصعب التواصل مع الطبيب وتسجيل الحالات.

بإمكاني أن أسرد لكم الكثير غيرها..

في الحقيقة أنني وعبدالرحمن كامل رأينا في هذا فرصة كبيرة لأن نقدم حل تقني ذكي يسهم في حل هذه المشكلة، ويخفف معاناة المرضى والأطباء. وعليه قمنا بعمل منصة سليم. والتي رفعنا تطبيقها على قووقل بلي والآب ستور وتم قبوله على القووقل بلي ومازال في انتظار الموافقة على الآب. وقد تم اختيار الاسم “سليم” تيمناً بالشفاء. فالعرب كانت تتيمن بشفاء المريض وذلك بإطلاق أسماء متفائله عليه. والسليم في اللغة مثلاً كان يطلق على الملدوغ (الذي لدغته حية أو عقرب)، يقول الأعشى في قصيدته التي آراد بها مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا**وعادك ماعاد السليم المسهدا

هذه المنصة تحوي عدة وحدات Modules:

أولاً: تحوي نظام ملف المريض والذي سميناه ملف “الشفاء”. وهذا القسم يطلع عليه الطبيب والمريض.

ثانياً: تحوي المنصة قسم خاص لقراءات السكري. يدخلها المريض إما يدوياً أو آلياً بالمزامنة Synchronize مع جهاز قياس السكري الخاص بالمريض.

ثالثاً: يمكن للمريض التواصل مع الطبيب بشكل مباشر باستخدام منصة تراسل مباشر وخاصة بالنظام. شبيهه بنظام الواتسآب ويمكن للطبيب أن يطلع منها مباشرة على ملف المريض وقياساته.

رابعاً: يوجد لدى الطبيب صلاحية إضافة معلومات المراجعة الخاصة بالمريض وإدخال بعض القياسات المهمة مثل السكر التراكمي.

خامساً: يوجد وحدة خاصة بتحليل البيانات وعرضها للطبيب والمريض بشكل يشرح وضع المريض الصحي في الفترة التي يحددها.

سادساً: يوجد وحدة خاصة بالتوعية والرسائل التنبيهية والتذكيرية للمريض.

سابعاً: نعمل الان على التنبؤ بتطورات المرض قبل حدوثه، فنعطي للطبيب تنبيه عن المرضى الذين يمكن أن يصابوا بتطور مرضي مثل أمراض القلب والفشل الكلوي وغيرها والتي يكون فيها السكري أحد الأسباب. (وهنا ألفت إلى أننا وصلنا لنتائج جيدة في التنبؤ باستخدام بيانات 100 ألف مريض من مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية.. ونتوقع أننا سنصل لنتائج أفضل مع منصة سليم على بينات المرضى السعوديين).

أخيراً، هناك تواصل جيد هذه الأيام مع وزارة الصحة السعودية ونسعى بإذن الله أن نسهم في تطوير المنصة بالشراكة معهم ومع شركاء آخرين، ونتمنى أن تسمعوا أخباراً جميلة عنها قريباً.

يمكنكم الاطلاع على المنصة من هنا: http://saleem.life/

كما يسعدنا متابعتكم للحساب ودعمه على تويتر: @saleem_life

ولانستغني عن اقتراحاتكم وملاحظاتكم فهي مازالت تحبو..

عن الكاتب

سالم العلياني
سالم العلياني

متخصص في الذكاء الاصطناعي وتعلم الالة وعلوم البيانات.. حاصل على الدكتوراة من جامعة ولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية. استاذ جامعي وCIO .. هنا أكتب في فلسفة العقل البشري وعلوم الذكاء الإصطناعي والمستقبل.

اضافة تعليق

سالم العلياني

سالم العلياني

متخصص في الذكاء الاصطناعي وتعلم الالة وعلوم البيانات.. حاصل على الدكتوراة من جامعة ولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية. استاذ جامعي وCIO .. هنا أكتب في فلسفة العقل البشري وعلوم الذكاء الإصطناعي والمستقبل.

التواصل

أي مقال سأكتبه يكون المستهدف منه المتخصص فسأكتب ذلك في بداية المقال بإذن الله.

سأقدر كثيراً التعليقات التي تثير التساؤلات، وتناقش الأفكار، وتثري الموضوع..